عريضة شعبية رافضة لمشروع قانون المساواة في الميراث

tnon.jpg 

بِسْم الله الرحمن الرحيم

نص عريضة

في ظلِّ مرحلةٍ مليئةٍ بالتحدّيات، تتطلّبُ منّا العملَ بجدٍّ ومثابرةٍ
من أجلِ رفعةِ الوطن ، والذودِ عن حماه، ومواصلةَ مسيرةِ البناءِ
لترسيخ الأمن والإستقرار ومحاربة الإرهاب والتطرف وتعزيز مسيرتنا الديمقراطية وإصلاحنا السياسي المأمول وتحقيق التقدم الإقتصادي المنشود على أسس من العدالة والنزاهة يفاجئنا رئيس الجمهورية في ظرف يتسم بحالة اضطراب في تونس بمبادرة تتعارض مع الدستور في فصله الأول والذي ينص على أن " تونس دولة حرة ذات سيادة والإسلام
دينها " وفصله السادس الذي جاء فيه بأن " الدولة راعية للدين ، وحامية للمقدسات ومنع النيل منها" ، وذلك بإعلانه بالتسوية في الميراث بين الذكر والأنثى
ناهيك وأن هذه المبادرة تتعارض مع روح النص في قوله تعالى
" يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ۚ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ ۖ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ ۚ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ ۚ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ ۚ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ ۚ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ ۗ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ۚ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا
"
وبناء على ما تم ذكره فإننا نعتبر أن مبادرة رئيس الدولة مخالفة للنص والدستور ، كما أنها قد تخلق شرخا كبيرا بين مكونات المجتمع التونسي ووحدة البلد، لذلك فإننا
١- ندعوا رئيس الجمهورية للتراجع عن هذه المبادرة ضمانا لوحدة البلد المتعلقة بالهوية والدين او عرض المشروع للاستفتاءحسب ما ينص عليه الفصل 82 من الدستور
٢- إحالة المسألة لأهل الإختصاص من العلماء والمشايخ لإبداء الرأي فيها ، ناهيك وأن الإرث في الإسلام حكم من الأحكام الشرعية، وهو حكم قطعي لا يجوز المساس به أو الإجتهاد فيه
٣ - نعتبر أنفسنا مجندين للدفاع عن مقدساتنا الوطنية مؤكدين وفاءنا لقيمنا العربية وهويتنا الإسلامية

عاشت تونس دولة عربية إسلامية

وقع على هذه العريضة

بتسجيل الدخول، فأنا بذلك أسمح لـ صفاقسي حر بتقديم توقيعي لمن لديهم صلاحية في هذه القضية.


أو

سوف تتلقى بريد ّإلكتروني برابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، الرجاء إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة المرسلين الموثوقين.

إعلان مدفوع الثمن

سنقوم بإعلان هذه الشكوى لـ 3000 من الناس الذين يعرضون شكاوى أخرى على موقعنا لكنهم لم يقوموا بعرض هذه الشكوى من قبل.