مناشدة لقداسة البابا بندكت السادس عشر

حملة المعتقلين الاحرار

ايها الاحرار في العالم

تتعرض حقوق الانسان في مختلف ارجاء المعمورة لانتهاكات صارخة دائمة لكل المواثيق الإلهية والعهود الدولية وبصمت واضح لمن يدعي حمايته لتلك الحقوق فكانت النتائج الملايين من المشردين و القتلى والمغيبين ومثلهم من المفقودين في كل مكان ادعى فيه دعاة الحرية انهم ارسوا حريتهم وديمقراطيتهم وحققوا العدل والمساواة فها .

نحن اليوم نرى الآلاف بل مئات الآلاف من المعتقلين الأبرياء ( وعلى حد وصف المنظمات الإنسانية والأممية ) في السجون العراقية لحكومة ادعت نصرتها لحقوق الإنسان .

ولسنا ببعيدين عن ما يحدث لكل سجناء الرأي في العراق وخارجه فكان جل المعتقلين اما بسبب رأيٍ او مذهب او انتماء سياسي مخالف لما تنتهجه حكوماتهم . فما يحدث في عالمنا العربي تأشير واضح لهذه الانتهاكات فها هي سوريا ولبنان وتونس وليبيا واليمن وغيرها من البلدان العربية التي تنتهج اقصاء الاخر .

لذا نهيب بكل من يملك الضمير الانساني والواعز الديني او القومي ان يناصر كل مظلوم او مغيب نسته الشمس ونسته حقوق الانسان ليقبع في سجون علنية او سرية وباسم الحرية والديمقراطية تذبح حريته ويشرد ذويه ..

نهيب بكم ان تناصروا صوت المظلومين وان ترفعوا تواقيعكم لهذه المناشدة التي ستوجه الى

" قداسة البابا بندكت السادس عشر " للتدخل على وجه السرعة في ايقاف الحملة الظالمة لاعدام الابرياء والاستمرار في الاعتقالات العشوائية ومحاولة الافراج عن الذين لم تثبت ادانتهم  القابعين في سجون الحكومات العربية في العراق ولبنان وكل العالم العربي ..

واعلموا ان صوتكم سيغير ..

 


سرمد عبد الكريم    اتصل بكاتب الالتماس