صرخة أهل ضد الأقساط في مدرسة القلب الأقدس

جانب إدارة مدرسة القلب الأقدس – الجميزة المحترمة..
جانب أعضاء مجلس الأهل المحترمين
بعد التحية..
نحن بعض أولياء أمور طلاب صفوف الروضات والمرحلة الإبتدائية، نحيطكم علماً بأننا تبلغنا عبر موقعكم الإلكتروني الرسالة الموجهة إلينا ولجميع أهالي الطلاب.
وبعد الإطلاع على الرسالة نبلغكم بتعليقاتنا التالية:
كنا نتمنى لو حصل التواصل بيننا قبل رسالتكم الموجهة بتاريخ 29 أيار 2020، بعد انقطاع شبه كلي بيننا وبينكم بسبب جائحة كورونا والتزامنا وإياكم بالتعبئة العامة.
إن التعبئة العامة لم تقف حائلاً أمام غالبية المدارس ومنها مدرسة القلب الاقدس من متابعة دروس عبر النظام التلفزيوني أو التكنولوجيا الرقمية، إلا أن أبنائنا لم يتلقوا الدروس على غرار زملائهم إنما اقتصر العمل على تزويدنا فقط بالدروس عبر موقعكم الإلكتروني من دون توجيه أي رسالة صوتية أو فيديو للأساتذة مخاطبين التلامذة الذين هم بأمسّ حاجة للتواصل معهم ولشرح بعض الدروس خصوصاً أن أعمارهم صغيرة ويتأثرون بشدة بالتوجيهات المباشرة من قبل المعلمات.
إن الإتصال بين الأهالي والأساتذة كان شبه معدوماً أما التواصل بين الأساتذة والطلاب فكان معدوماً بشكل كلي، ما أثر سلباً على التلامذة وأفقدهم بشكل غير مباشر الثقة بضرورة وأهمية متابعة الدروس في المنازل.
إن الإنقطاع الكلي بين التلامذة والأساتذة كان طيلة الفصل الأخير نتيجة جائحة كورونا.
كما نود تذكيركم أن البلاد عانت ما عانته خلال التظاهرات الشعبية وتحديداً منطقة الرينغ ما اضطر ادارة المدرسة الى التعطيل بدءاً من 17 تشرين الأول ولغاية شهر شباط بشكل متقطع، ولم يتسنَ للكادر التعليمي التعويض للتلامذة عن ما فاتهم من المنهج الدراسي بسبب إقفال المدارس في شهر آذار ولغاية اليوم.
لذلك
نرى إن أيام حضور التلامذة إلى المدرسة لا يتناسب والأقساط المطلوب سدادها، ما يعني أن إعفاء الأهالي من نحو 15 في المئة فقط من الأقساط هو أمر مجحف وغير مُنصف لاسيما أن الأزمة الإقتصادية طالت الجميع ولم تستثن أحد. بناء عليه نود إبلاغكم أنه ليس بإمكاننا سداد أكثر من 60 في المئة من أقساط العام الدراسي الحالي 2019-2020.
نتمنى من رهبنة إخوة المدارس اللّساليّة اتخاذ تدابير تراعي الأوضاع الإقتصادية التي تمر بها البلاد وتأخذ بالإعتبار أيضاً عدد الأيام التي فتحت فيها المدرسة أبوابها أمام التلامذة ونسبة ما تم متابعته من المنهج الدراسي وآلية المتابعة التي استندت على جهود الأهالي بشكل أساسي لا جهود المعلمات فحسب، مع كامل احترامنها لجهود قلة من المعلمات اللواتي بذلن جهداً إضافياً في سبيل إيصال المعلومة الى التلامذة في حين لم تبذل الغالبية منهن جهوداً تُذكر سوى رمي دروس مكثفة على عاتق الأهالي.
نأمل حسن التعاون إنطلاقاً من واجب تشاركنا المسؤوليات والواجبات لضمان سير واستمرارية المدرسة بما فيها أبنائنا.


أولياء أمور تلاميذ مدرسة القلب الأقدس    تواصل مع كاتب العريضة

التوقيع على هذه العريضة

بتوقيعي على هذه العريضة، فأنا أسمح لـأولياء أمور تلاميذ مدرسة القلب الأقدس بتقديم توقيعي لأصحاب الصلاحية في هذه القضية.


أو

سوف تتلقى بريدًا إلكترونيًا يحتوي على رابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، يرجى إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة العناوين الموثوق بها.

يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك تأكيد توقيعك بالرد على هذه الرسالة.

إعلان مدفوع

سنقوم بالإعلان عن هذه العريضة لـ3000 شخص.

اعرف المزيد...