لوقف بيع او استخدام او استيراد السموم لقتل الحيوانات وتجريم كل من يتعامل بها

PicsArt_06-18-12.41_.18_1.jpgظاهرة مخزية ومؤلمة لا تنتمي إلى الإنسانية والأخلاق بصلة وبعيدة كل البعد عن منهج الرحمة في الدين الإسلامي ما زالت مستمرة في مجتمعنا وهي تسميم حيوانات الشارع الأليفة، برغم قسوة عالمهم وجوعهم ومعاناتهم في مجتمعاتنا إلا أنّ قلوب البعض كانت أقسى .. 

صور مأخوذة من داخل حي الريحان ليلة البارحة بعد دسّ اللحوم المسمّمة للكلاب والقطط في الشوارع.

مؤلم جداً أن نرى هذه المشاهد وأن نسمع عنها بشكل شبه يومي ! والمؤلم أكثر هو استهتار البعض بهذه الأرواح بقولهم"عادي حيوان" هذا الحيوان خلقه الله ليعيش على الأرض التي وضعها للأنام جميعاً !! 

"والأرض وضعها للأنام" (الرحمن -10)

هذا الحيوان لديه عائلة ولديه أطفال ويعيش حياة كاملة مثلنا تماماً "أممٌ أمثالكم" (الانعام -38) ، هذه الأرواح تجوع وتعطش و تمرض وتتعب وتشعر بنفس درجة الألم والضعف الذي نشعره !

أكثر الحيوانات في الشارع تتعرض للعنف البشري بمختلف أنواعه،مثل الدهس بالسيارات ، الضرب وغيرها وكأن ذلك لا يكفي حتى تقوموا باستغلال ضعفها وجوعها لتغدروها بالطعام المسموم!

وفي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض".

فما بالكم يمن يقتل روح متعمداً وهي في مأمن !

عسى الله أن يرينا عجائب قدرته في كل من كان سبباً في هذه المجازر! و لا بارك الله في أمّة لا ترحم ضعيفها ... ساعدونا بتوقيع هذه العريضة لنضع حدًا للمجازر التي يعانيها حيوانات الشارع.

بقلم : سيرين يحيى


أسماء أبوقرع | الجمعية الفلسطينية للرفق بالحيوان    تواصل مع كاتب العريضة

التوقيع على هذه العريضة

By signing, I authorize أسماء أبوقرع | الجمعية الفلسطينية للرفق بالحيوان to hand over the information I provide on this form to those who have power on this issue.


أو

سوف تتلقى بريدًا إلكترونيًا يحتوي على رابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، يرجى إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة العناوين الموثوق بها.

يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك تأكيد توقيعك بالرد على هذه الرسالة.




إعلان مدفوع

سنقوم بالإعلان عن هذه العريضة لـ3000 شخص.

اعرف المزيد...