أطلقوا سراح الناشط توفيق بوراس

في 14 جويلية/يوليو 2021 بعد استدعاء المناضل توفيق بوراس إلى مركز الشرطة ببلدية القرارة ولاية غرداية تم تحويله إلى غرداية وتم التحقيق معه بدون حضور محاميه حسب ما أفادت به اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين،حيث اصدر قاضي التحقيق بمحكمة غرداية أمر بايداع المتهم توفيق بوراس الحبس المؤقت منذ ذلك الحين...

FB_IMG_16274210251777949.jpg

وبعد استئناف دفاع المتهم #توفيق_بوراس أيدت غرفة الاتهام بمجلس قضاء غرداية اليوم 27 جويلية 2021 أمر قاضي التحقيق بمحكمة غرداية بإيداع المتهم توفيق بوراس  الحبس المؤقت على خلفية منشوره الاخير الذي عبر عليه بصفحته الفايسبوك وجاء فيه كالتالي " إن لم نخرج للحراك السلمي فسيأتي يوم نخرج فيه لا محالة في ثورة الجياع
و هي ثورة غير سلمية لاقدر الله وسندفع الفاتورة غالية، فلا عزاء حينها للمنبطحين و أفضل مثال على ذلك  #ورڨلة_تڨرت_حاسي_مسعود" 

إن وضع المتهم توفيق بوراس تحت الرقابة القضائية لازيد من ثلاث اشهر ثم وضعه في الحبس المؤقت بعد التعبير عن رأييه بتهمة التحريض على التجمهر الغير المسلح هو خرق للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان وكذلك يشيران إلى التصعيد في قمع الحريات في الجزائر، كما يشكلان صفعة كبرى لآمال الجزائريين في الإصلاح. ولا ينبغي أن يكون المناضل الممرض في السجن بسبب ارائه. فمن المهم للغاية، من أجل مستقبل حقوق الإنسان في الجزائر، إطلاق سراحه.

 

وقّعوا على هذه العريضة وطالبوا بوضع حد لحملة القمع.

أظهروا تضامنكم وطالبوا السلطات الجزائرية بوقف الملاحقات القضائية التعسفية لنشطاء الحراك، وبالإفراج فوراً، ودون قيد أو شرط، عن المناضل توفيق بوراس وجميع النشطاء السلميين.

التوقيع على هذه العريضة

By signing, I authorize MOHAMED MZABI to hand over the information I provide on this form to those who have power on this issue.


أو

سوف تتلقى بريدًا إلكترونيًا يحتوي على رابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، يرجى إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة العناوين الموثوق بها.

يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك تأكيد توقيعك بالرد على هذه الرسالة.




إعلان مدفوع

سنقوم بالإعلان عن هذه العريضة لـ1000 شخص.

اعرف المزيد...