حملة إدراج (الأخدود) ضمن مواقع التراث الثقافي العالمي 

صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية
صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فان مدينة الأخدود في نجران تعد من أغنى المواقع الأثرية في شبه الجزيرة العربية حالياً لما تحتويه من كتابات ونقوشات على الأحجار يعود تاريخها إلى أكثر من 1750 سنة تقريباً. وورد ذكر الأخدود في القرآن الكريم في سورة البروج:
﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (١) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (٢) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (٣) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (٤) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (٥) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (٦) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (٧) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (٨)

وقد حصلت في الأخدود محرقة عظيمة للمؤمنين على يد التبع ذو نواس (ملك اليمن) اليهودي الذي سار إلى نجران بجنوده (حوالي العام 525م)، فدعاهم إلى اليهودية وخيرهم بين ذلك والقتل فاختاروا القتل فخد لهم الأخدود وحرق من حرق بالنار وقتل بالسيف ومثل به حتى قتل منهم قريباً من عشرين ألفاً، ومازالت العظام الهشة السوداء والرماد الكثيفة رغم مرور كل هذه السنين شاهدة على ذلك الحريق الهائل.

وبرغم أهمية «رقمات» كما كان الموقع يسمى أو مدينة الأخدود الأثرية والتي تقع على مساحة 5 كيلو مترات مربعة على الحزام الجنوبي من وادي نجران (جنوب السعودية) الا أن الإهمال يصيب هذا الأثر في كل شيء حتى في الاعتراف به ضمن مواقع التراث الثقافي العالمي.

إننا كمهتمين نناشدكما، العمل على الاتصال مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» عبر مندوب المملكة في هذه المنظمة لإدراج مدينة «الأخدود» الأثرية ضمن مواقع التراث الثقافي العالمي وذلك وفق اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، لما لهذا الأثر من أهمية حضارية بالغه على الصعيد التاريخي والثقافي الإنساني

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حملة صوت الأخدود لإدراج (آثار الأخدود) ضمن مواقع التراث الثقافي العالمي

 

ملاحظة مهمة:
توجد مشكلة في حقل (اظهار توقيعك على الملأ؟) لذا ننصح بتركه كما هو ليظهر الأسم كما نشير بان تحديد الدولة هو (العربية الـ) وسوف يظهر علم المملكة

صحيفة صوت الأخدود    تواصل مع كاتب العريضة

التوقيع على هذه العريضة

بتوقيعي على هذه العريضة، فأنا أسمح لـصحيفة صوت الأخدود بتقديم توقيعي لأصحاب الصلاحية في هذه القضية.


أو

سوف تتلقى بريدًا إلكترونيًا يحتوي على رابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، يرجى إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة العناوين الموثوق بها.

يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك تأكيد توقيعك بالرد على هذه الرسالة.

إعلان مدفوع

سنقوم بالإعلان عن هذه العريضة لـ3000 شخص.

اعرف المزيد...