تنظيم الولايه لا اسقاطها

 

بسم الله الرحمن الرحيم


خادم الحرمين الشريفين / الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود . حفظكم الله ورعاكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد..

نرفع لمقامكم الكريم أسمى آيات الشكر والتقدير لما تقدمونه للوطن والمواطن وخدمة الإسلام والمسلمين، ونقدر لحكومتنا الرشيدة المواقف الحازمة تجاه التدخلات الخارجية في أنظمة المملكة و

قضائها، و حقوق المرأة فيها؛ مما يشكل انتهاكاً للشأن الداخلي، وإيماناً منا بأهمية أمننا الوطني، نؤكد أن هذا النهج المخالف يجد دعماً من بعض من ينتسب لهذه البلاد المباركة في حركتهم المعلنة

بإلغاء و تعطيل أحكام شرعية، و ذلك بدعم مع جهات خارجية و منظمات دولية، في مسعى لتعطيل الحكم بالشريعة في بلاد الحرمين التي كرمها المولى -عز وجل- بأن جعل نظام الحكم

الأساسي فيها مستمدا من القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة.

و إنه مما يستوجب الحذر النشاط المتنامي لهذه الحركة في دعوتها الى إلغاء التشريعات الإسلامية والتشكيك فيها، و السعي إلى خلق اتجاه معارض لأنظمة الدولة عن طريق الحشد و التجييش

باستخدام الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي لتضليل الرأي العام، و العمل الحركي المنظم بإطلاق الحملات المتتابعة كحملة السادس والعشرين من أكتوبر؛ الداعية إلى كسر نظام الدولة والدعوة

إلى التجمع والمظاهرات، و حملة إلغاء الولاية و القوامة عن المرأة بتعطيل الأحكام الشرعية الثابتة في ولاية الرجل و قوامته، في مسعى لفرض التماثل بين الرجل و المرأة في تشريعات الأحوال الشخصية.
وحرصا منا على تماسك بناء هذه البلاد المباركة؛ فإننا ندعو الجهات المعنية في الدولة، و في مقدمتها وزارة العدل إلى العمل على تحقيق مقاصد الشريعة بتنظيم ولاية الولي المتسلط، و التفصيل

في القوامة، و ضبطها بما تستقيم معه الحياة الأسرية، و لا شك أن حكومتنا الرشيدة ممثلة بوزارة العدل تعمل على ما يحقق الصالح العام بضبط الخلل في تطبيق الأحكام الشرعية، و رفع المعاناة عن المرأة التي تعاني من الظلم.

خادم الحرمين الشريفين : إن المطالبة بإسقاط أحكام الشريعة في ولاية الرجل و قوامته، و الدعوة إلى تحرير المرأة المطلق عند بلوغها سن الرشد في كافة أمورها كحرية اختيار السكنى منفردة،

وسفرها وحركتها بلا إذن ولي الأمر يشكّل خطورة على بنية المجتمع، ويهدد الأسرة بالتفكك ، فضلا عن أنه يتعارض مع منهج هذه البلاد المباركة التي قامت على تحكيم شرع الله .


نسأل المولى عز و جل أن يسدد أعمالكم، و يعينكم على حمل الأمانة، و يجعلكم ذخراً لحماية الشريعة، و أن يمن على بلادنا بالأمن و الرخاء والإستقرار في ظل  قيادتكم الرشيدة .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.الموقعون :

 

  • ١. د / نورة بنت عبدالله محمد العجلان . عضو هيئة التدريس جامعة الاميرة نورة
  • ٢. أ /د. نوره بنت خالد السعد . أكاديمية سابقآ وكاتبة
  • ٣ .أ / نسرين بنت عبدالقادر الرديني ناشطة اجتماعية  
  • ٤. د / غربية بنت عبدالله الغربي أكاديمية سابقة
  •   .٦. د / منيرة بنت عبدالله القاسم اكاديمية بجامعة نوره  
  •  .٧. أ / روضه بنت عبدالله عمر اليوسف . ناشطة توعوية وإعلامية
  • ٨. أ / نهى بنت الزهراني . موظفة بقطاع حكومية
  • ٩. أ / ندا ثامر الشريف . ربة منزل
  • ١٠ . أ / رحيمه بنت يحي مصطفى مختار. موظفة قطاع حكومي
  • ١١. أ / هند حسن القحطاني أكاديمية وناشطة إجتماعية ١٢
  • ١٢ . أ / انوار بنت عبدالعزيز قاره . اخصائية علاج وظيفي قطاع حكومي
  • ١٣. رجاء بنت حسين عبدالله السليماني . طالبة جامعة
  • ١٤. صبا بنت حسين حسين بدالله السليماني  طالبة  
  • ١٥. د/ افراح بنت علي الحميضي اكاديمية سابقة 
  • ١٦. د/ خديجة بنت عمر أحمد بادحدح  أستاذ مشارك بجامعة الملك عبدالعزيز 
  • ١٧. أ/ زكية بنت قربان عبدالله تركساني  مديرة مؤسسة بصمة مبدعة 
  • ١٨. أ/ سوزان بنت رفيق المشهراوي مدرب معتمد 
  • ١٩ .د/ الجوهرة بنت حمد المبارك أكاديمية
  • ٢٠. أ/ شوق موسي العبسي محاضر جامعة الملك عبدالعزيز 
  • ٢١. أ/ سعاد عمر العمودي مديرة معهد مكة المكرمة للعلوم الشرعية بجدة 

 

 

ملاحظة للمصداقيه :للتوقيع يجب ان يكون الاسم رباعي وكذلك وضع المهنه اضافه انه سوف يحذف اي اسم مستعار 

تحياتي لكم 


روضة بنت عبدالله اليوسف    اتصل بكاتب الالتماس


OR

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني على موقعنا. بيد أن كاتب الالتماس سيرى كل المعلومات التي دونتها في هذا النموذج.

سوف تتلقى بريد ّإلكتروني برابط لتأكيد توقيعك. يُرجى التحقق من بريدك الإلكتروني (ومجلد البريد العشوائي).