مطالب مهنية لرجال التعليم

القيروان في 17نوفمبر2019

الى السيد رئيس الجمهوريةالتونسية

تحية تربوية  

 

اما بعد

فتفاعلا  مع  اكدتهم عليه ان الشعب مصدر السلط و الافكار و المبادرات و الافكار  و تركيزكم على مسالة الامن  القومي و هي من صلاحياتكم

فنحيطكم علما بان وضعية التعليم كجزء من الامن القومي  مهنيا و برمجة و تأجيرا و بنية في تراجع و تدهور كبيرين

و عليه نتقدم الى سيادتكم   بعريضتنا هذه  نحن ثلة من رجال التعليم  و فيها مجموعة من المطالب  المهنية  ممكنة التحقيق  حتى نساهم في الرفع من قيمة العلم و المعرفة و التربية في  بلادنا و تتمثل المطالب في التالي 

اولا العدالة  في التاجير  و تنظيرنا  تاجيرا و منحا و امتيازات مثل باقي الموظفين المتحصلين على الاستاذية في باقي الوزارات 

ثانيا  تفعيل  قانوني للمجلس الاعلى للتربية

ثالثا  اصدار قانون اساسي خاص برجال التعليم يحدد حق وواجب المربي  من الانتداب الى التقاعد  مرورا بالنقل   و تثبيت التقاعد على قاعدة مهنة شاقة و مرهقة و ما يتبع ذلك من اثار مهنية

رابعا تحديدعدد التلاميذ في القسم ب 20تلميذاو تخفيض عدد ساعات التدريس و مراجعة الزمن المدرسي و البرامج

 

خامسا حماية. المربي  و المؤسسة التربوية برمتها من الاعتداءات و التجاوزات

سادسا تعهد وزارة التربية بتفعيل الاتفاقيات في اجالها و حفظ حقوق المربين دون دفعهم الى القيام باضرابات  و تنزيل الرواتب و المنح في اجال محددة و ثابتة 

سابعا مزيد تدعيم ميزانية وزارة التربية و ايجاد موارد اخرى لها حتى يتسنى للمربي العمل في ظروف تساعده على انجاز عمله وفق المطلوب منه بتوفير المستلزمات اللازمة و الفضاء التربوي اللازم

و نحن نتطلع الى مقابلة سيادتكم عبر ممثلين سنتفق بشانهم من اجل طرح افكارنا و مبادراتنا و اقتراخاتنا و المساعدة على ايجاد الحلول و تذليل الصعاب اما م الجميع معلمين و متعلمين  و اولياء

 

و في انتظار تقبل ردكم تفضلوا سيدي بقبول فائق احتراماتنا.

 و السلام.. 

مجموعة من مدرسي التعليم الثانوي المطالبين  بحقوق المربين 

وقع على هذه العريضة

بتسجيل الدخول، فأنا بذلك أسمح لـ Dehmani Lajmi بتقديم توقيعي لمن لديهم صلاحية في هذه القضية.


أو

سوف تتلقى بريد ّإلكتروني برابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، الرجاء إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة المرسلين الموثوقين.

إعلان مدفوع الثمن

سنرسل هذا الالتماس إلى 3000 شخص.

تبين المزيد...