رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة: أنقذوا الشعب العراقي من المجازر فوراً

الى الأمين العام للأمم المتحدة 

عليكم التدخل فوراً وبدون أي تأخير لأنقاذ الشعب العراقي من المجازر التي يتعرض لها من قبل الحكومة العراقية وقوات الأمن والميليشيات بشكل عام والموالية لأيران بشكل خاص.

لقد ذكر الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان بأن غزوا العراق كان غير شرعي وغير قانوني، ولهذا فأن أي شئ يترتب على هذا الغزوا من قوانين ودستور وحكومات هو غير قانوني، وعلى هذا الأساس كان العراقيون قد خرجوا في العديد من المدن والأزمنة في تظاهرات سلمية وقد تم قمعهم، وآخر هذه التظاهرات أنطلقت في ١/١٠/٢٠١٩ ومستمرة لغاية الآن وقد تعرض المتظاهرين لأبشع أساليب القمع والأرهاب الحكومي من قبل قواتها الأمنية وهي مليئة بقوات الدمج (دمج الميليشيات المسلحة في الأجهزة الأمنية) بقرار من الحاكم العسكري للعراق في ذلك الوقت بول بريمر، هذا بالأضافة الى المليشيات المجرمة الموالية لأيران

الكثير من الأثباتات يمكنكم رؤيتها في مواقع التواصل الأجتماعي واليوتيوب. من أستخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين وأطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على الرؤس بشكل متعمد، وقد أسفر كل هذا العنف الى قتل أكثر من ٦٠٠ قتيل وأكثر من ٢٤٠٠٠ جريح حالت أغلبهم خطيرة جداً

لم نسمع من مندوبكم جنين بلاسخارت سوى الدعوات لأحترام القوانين وحق التظاهر السلمي وغير ذلك من الكلمات الدبلوماسية التي لم ولن تستطيع إيقاف أنتهاكات حقوق الإنسان المروعة. علما بأن المتظاهرين العراقيين حافظوا على سلمية تظاهراتهم بالرغم من كل هذه الأنتهاكات وأن مطلبهم الوحيد هو أنهم يريدون وطن خالي من السيطرة الأيرانية ومن الفساد، لذا نطلب منكم وفورا إتخاذ كل مايلزم لوقف هذه الأنتهاكات ومحاسبة كل المسؤولين عن هذه الأنتهاكات بالأضافة الى أدراج العراق تحت وصاية الأمم المتحدة فوراً والشروع في إجراء أنتخابات نزيهه بإشراف الأمم المتحدة وبخلاف ذلك سوف تفقد الأمم المتحدة مصداقيتها، وبالأضافة الى كل ماسبق، فأننا نحذر من أن تنزلق الأمور الى تصادمات مسلحة وربما تقود هذه الأحداث الى تكرار الوضع السوري بل وأسوء

مع تحيات 

الموقعون أدناه 

20191029182315692FP.jpg


ثائر العبيدي    اتصل بكاتب الالتماس

وقع على هذه العريضة

بتسجيل الدخول، فأنا بذلك أسمح لـ ثائر العبيدي بتقديم توقيعي لمن لديهم صلاحية في هذه القضية.


أو

سوف تتلقى بريد ّإلكتروني برابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، الرجاء إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة المرسلين الموثوقين.

إعلان مدفوع الثمن

سنرسل هذا الالتماس إلى 3000 شخص.

تبين المزيد...