عريضة وطنية للعمل بنظام داخلي جديد لعدول الاشهاد قبل الانتخابات المقبلة

عريضة وطنية للعمل بنظام داخلي جديد لعدول الاشهاد قبل الانتخابات المقبلة

( التي سيقع الدعوة لها بداية من شهر ديسمبر 2020 بالنسبة للغرف وشهر فيفري 2021 بالنسبة لمكتب الجمعية)

نحن الممضين أسفله عدول الإشهاد بكامل تراب الجمهورية نعلن بعد ان طال ونفذ صبرنا من فشل سياسات الجمعية الوطنية المتعاقبة وخوفنا من إعادة سيناريوهات يقع الإعداد لها في غرف مظلمة و بسبب عجزها ومعها اغلب الغرف الجهوية في تحقيق مطالب عدول الإشهاد التاريخية والشرعية كضمان اختصاصات حصرية كافية و وحماية قانونية وكرامة عدول الإشهاد وايمانا منا بان الهياكل القوية هي التيستحقق قانون مهنة جدير بنا وبنضالات القواعد، فاننا نطالب كل من من يهمه الأمر بما يلي:

اولا: تنفيذ طلب تغيير النظام الداخلي الحالي الأجوف وخاصة طريقة الانتخاب الحالية الفاشلة لمكتب الجمعية الوطنية الذي يجب ان تكون من القواعد مباشرة حتي تصبح لنا هياكل قوية عادلة تستمد شرعيتها مباشرة من القواعد وتستشيرها في القرارات المصيرية المتعلقة بالمهنة بحيث لا تهمشها او تتعسف عليها او تتعدي عليها.. و قادرة في المستقبل علي إجراء الإصلاحات الجوهرية في المهنة وانقاذها مما تعاني منه الان.  

ثانيا: نعبر علي دعمنا لهياكل المهنة الجديدة من خلال تكوين لجان جهوية ووطنية مع الاستئناس بما ورد بالنظام الداخلي الذي صادقت عليه القواعد والجمعية الوطنية السابقة سنة 2017 في إطار جلسات عامة خارقة للعادة ولم يقع العمل به بحيث بقي حبر علي ورق  

ثالثا: إمكانية اختزال مطالبنا في تغيير النظام الداخلي في نقطتين فقط لسحب اي تعلة لتعطيل العريضة وهما طريقة الانتخاب وتكوين اللجان كما ذكر أعلاه ضمانا لربح الوقت وسهولة المصادقة عليه بدون مبررات واهية او احداث تعارض مع قانون المهنة الحالي الجاري به العمل.  رابعا: نعلن عن مقاطعتنا لإجراء اي انتخابات فلكلورية او هزلية في ظل النظام الداخلي الحالي التي ستكون غير شرعية مسبقا بسبب إجراءها كالعادة بدون احترام الآجال القانونية او عدم اتمام تكوين الغرف الجهوية او بطلان طريقة الدعوات للانتخابات التي لا تحترم القانون وخاصة فيما يتعلق بوجوب أن تكون بواسطة رسالة مضمونة الوصول مع الإعلام بالبلوغ او مباشرة مقابل وصل او عند مقاطعة بعض الغرف للجمعية وسحب الثقة منها مع العلم ان الجمعية الوطنية لاتتكون رسميا و طبق قانون المهنة الا بحضور ومشاركة جميع الغرف الجهوية و لإمكانية حصول عدة خروقات عديدة ومتكررة ككل انتخابات.

خامسا: نحمل المسؤولية كاملة لرئيس وأعضاء مكتب الجمعية ورؤساء الغرف وأعضاء مكاتبها لما تعيشه المهنة وما سيحدث للمهنيين بسبب عدم تفاعلهم مع مطالب القواعد وإلي حين تسليم مهامهم للهياكل الجديدة نتيجة عدم تجاوبهم مع مطالبنا السابقة والتاريخية في تحقيق الإصلاح والتغيير والإنقاذ والكرامة...

سادسا: نحتفظ بحقنا المطلق في تقرير مصيرنا والالتجاء لجميع الطرق القانونية والشرعية والرسمية والقيام بكل التحركات والاحتجاجات الميدانية اللازمة لتحقيق مطالبنا المشروعة في التغيير والاصلاح والدفاع عن مصلحة المهنة بعد نفاذ صبرنا وإعطاء جميع الفرص اللازمة للهياكل وممثليها لكن دون جدوي خاصة ونحن نمر بأصعب مرحلة تعيشها المهنة والمهنيين بسبب استفحال وانتشار وباء الكورونا وفي غياب اي تحرك او دفاع ملموس او حماية لنا أو تنفيذ برامج واستراتيجيات عمل أسوة ببقية الهياكل القانونية والقضائية ...                         

عاشت عدالة الاشهاد حرة مستقلة مناضلة ابد الدهر بنساءها ورجالها.


عدول الاشهاد بتونس    تواصل مع كاتب العريضة