عريضة رفض لتقرير لجنة المساواة والحريات الفردية

عريضة رفض لتقرير لجنة المساواة والحريات الفردية

نحن الممضون أسفله

مواطنون تونسيون

نعتز بانتمائنا لديننا الحنيف ولبلادنا تونس العزيزة

نعبر عن رفضا القاطع لكل ما جاء من مقترحات صادرة عن لجنة الحريات الفردية والمساوة

التي تمس بمقدساتنا وتتعارض مع ديننا الحنيف وقيمنا الحضارية والأخلاقية

كما أنها مخالفة أيضا لما جاء في دستور البلاد التونسية الصادر في 27 جانفي 2014 الذي أكد على المرجعية الدينية في التوطئة

ونص في الفصل الأول أن تونس دولة دينها الإسلام

وفي الفصل السادس أن الدولة راعية الدين

.وتلتزم بحماية المقدسات ومنع النيل منها

Pétition rejette le rapport de la commission sur l'égalité et les libertés individuelles

Nous allons vers le bas

Citoyens tunisiens

Nous sommes fiers d'appartenir à notre vraie religion et à notre pays bien-aimé Tunisie

Nous exprimons notre rejet catégorique de toutes les propositions émises par le Comité des libertés individuelles et égales

Qui affectent nos sainteté et contredisent notre vraie religion et nos valeurs civilisées et morales

Il contrevient également aux dispositions de la Constitution tunisienne du 27 janvier 2014, qui mettait l'accent sur l'autorité religieuse dans le règlement

Le premier chapitre déclare que la Tunisie est un état dont la religion est l'Islam

Au chapitre 6, l'État est le gardien de la religion

Et s'engage à protéger et à prévenir le caractère sacré des lieux saints


(الجمعية التونسية لأئمة المساجد فرع سوسة (الشيخ حبيب مسكة رئيس الجمعية 97339793    تواصل مع كاتب العريضة

التوقيع على هذه العريضة

By signing, I authorize (الجمعية التونسية لأئمة المساجد فرع سوسة (الشيخ حبيب مسكة رئيس الجمعية 97339793 to hand over the information I provide on this form to those who have power on this issue.


أو

سوف تتلقى بريدًا إلكترونيًا يحتوي على رابط لتأكيد توقيعك. لضمان استلامك رسائلنا الإلكترونية، يرجى إضافة info@aredaonline.com إلى دفتر عناوينك أو إلى قائمة العناوين الموثوق بها.

يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك تأكيد توقيعك بالرد على هذه الرسالة.




إعلان مدفوع

سنقوم بالإعلان عن هذه العريضة لـ3000 شخص.

اعرف المزيد...